-->
U3F1ZWV6ZTM1NTE5NjExOTgxX0FjdGl2YXRpb240MDIzODgxOTc0Njg=
recent
أخبار ساخنة

فرسان السويس تنشر أسماء المتورطين فى استشهاد المنسى وكيفية الثأر منهم


كتب - سيف مقلد 

التفاصيل الخاصة باستشهاد العقيد أحمد منسى قائد الكتيبة 103 ربما تكون مبهمة لدى أغلب المصريين فلا أحد لديه معلومات كافية عن الخلية الإرهابية التى هاجمت كمين البرث برفح بمحافظة شمال سيناء فى يوليو عام ٢٠١٤ والذى استشهد من خلاله العقيد أحمد منسى بعد أن حقق انتصارات مدوية على العناصر الإرهابية خلال فترة خدمته بسيناء لدرجة دفعت التنظيم الارهابى لرصد مكافأة لعناصره لمن ينجح فى اصطياد منسى
ولكن كانت هناك صعوبة للخلايا الإرهابية المتواجدة فى العريش للمشاركة فى الهجوم على كمين البرث نظرا لسيطرة الجيش المصرى على كافة الطرق التى تربط مدن شمال سيناء بعضها ببعض 
ووجد التنظيم ضالته فى خلية وسط سيناء لاسيما وأن عناصر الإرهاب بتلك الخلية مدربين على أعلى مستوى  بجانب قرب كمين البرث من منطقة الوسط وهناك عدة طرق جباية تؤدى اليه  وكانت هذه الخلية يتزعمها الارهابى محمد موسى محيسن ومعه شقيقه سلامة وذراعه اليمنى عطا الله التياهى ومعهم محمد حامد أبو ودان الذى أشتهر باسم سلامة أبو ودان والإرهاب الخطير ناصر أبو زقول وشاركت تلك الخلية فى هذه العملية الخسيسة مجموعة صغيرة من العناصر الإرهابية التى أتخذت من منطقة الوفاق مخبأ لها وبالفعل هاجم ما يقرب من ٨٠ إرهابى مدججين بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة الكمين وبعد بطولة غير مسبوقة لقوات الكمين استشهدوا ومعهم العقيد أحمد المنسى
وعقب هذا الحادث تمكنت قوات الجيش من الثأر من تلك الخلية الإرهابية حيث تمكنت فى نهاية عام ٢٠١٧ عن طريق الطيران من تصفية محمد موسى محيسن قائد الخلية ومعه عطالله التياهى أثناء تواجدهم بوادى لسان وفى مارس من عام ٢٠١٨ تمكنت من تصفية سلامة أبو ودان بمنطقة جبل عجمة وبعدها بشهر واحد تم تصفية ناصر أبو زقول ومعه مجموعة كبيرة من عناصر الخلية خلال اشتباكات عنيفة بوادى المغارة وبذلك ثأرت قوات الجيش لشهداء البرث وعلى رأسهم المنسى


الاسمبريد إلكترونيرسالة