-->
U3F1ZWV6ZTM1NTE5NjExOTgxX0FjdGl2YXRpb240MDIzODgxOTc0Njg=
recent
أخبار ساخنة

أهالى المرضى يستغيثون بمحافظ السويس من مجمع الموت


ان الحياة صارت بمثل مرارة الدواء وان كان الدواء شافيا فى نهاية المطاف فان طعم الحياة لا يقود الى الشفاء بل الى مزيد من اللوعة والحزن والاسى فما يشهده مجمع الموت المعروف بالتامين الصحى بالسويس من تجاوزات وتعذيب للمرضى من اهالى المدينة الباسله يثير الكثير من علامات الاستفهام بعد ان تحول هذا المجمع الى عزبه خاصة تدار حسب الاهواء والمزاج الشخصى دون رقابة من اجهزة الدولة المسئولة عن صحه المواطن والزائر لمجمع الموت يلقى طريقة من التعنت والاذلال لم يشاهده ذلك بعد ان تسببوا فى وفاه احد الشباب رفضت المستشفى تقديم الرعاية الصحية والطبية له بسبب الاجهزة العطلانة حسب مزاجهم وكذلك تسببوا فى وفاه طفل اصيب فى حادث وتركوه داخل المستشفى وفارق الحياه
اما عن العيادات التى يتوافد عليها المرضى لتلقى العلاج فقد تحولت الى تكيه ومدير العيادات ترك السايب فى السايب وجلس مع موبايله الشخصى لا يقدم شىء داخل العيادات وترك المرضى يذوقوا العذاب اشكال والوان سواء فى التحاليل او الصدر او .... او ... حتى ان اطباء العيادات يلقنون المرضى دروسا فى عدم اللجوء لهذا المجمع وجعلوهم يفضلون الموت بدلا من العذاب المستمر
وكانت جريدة فرسان السويس قد تلقت العديد من الشكاوى الخاصة بالمرضى الذين يصرخون من طبيبة عيادة الصدر التى تأتى الى العيادة بعد الظهر وتتركهم من الثامنه صباحا ينتظرون حضورة الى المجمع وتبدأ الكشف الواحدة ظهرا وهناك مرضى من كبار السن والحالات التى تستدعى تواجد الطبيب فى وقت مبكر الغريب ان هذة الطبيبة هى التى تأتى ايام الاسبوع من السبت الى الخميس وكأن المجمع لا يوجد بها الا هذة الطبيبة والمدهش انه اذا غابت ينتظر المرضى حضورها فى اليوم التانى او الثالث وطبعا يصرخون ولا حياة لمن تنادى ومدير العيادات المسئول عن توفير الاطباء والبديل لجميع التخصصات كبر دماغة طالما مفيش حساب من اجهزة الدولة وكأنة يمتلك هذة العيادات ولا تتبع الدولة التى تصرف مليارات الجنيهات على المنظومة الصحية ويبقى السؤال الذى يبحث عن اجابة
هل المجمع الطبى الكائن فى حوض الدرس على ارض السويس او يعتبر موجود على ارض محايدة ولماذا لم يتم زيارة هذا المجمع على فترات مفاجئة لمشاهدة ما يدور من الاطباء داخل المجمع
ومتى يشعر المريض ان هناك مسئولين فى السويس يشعرون بما يعانوه من عذاب وذل واهانة
وفى نهاية مأسى المرضى وعذابهم تضعها الجريدة على مكتب اللواء صقر محافظ السويس وتدعوه لزيارة هذه المستشفى بدون حراسة او سيارة مرور او مرافقين ويشاهد بنفسة ما يلاقيه المرضى من عذاب
الاسمبريد إلكترونيرسالة